تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   منتدى الفريق الاجتماعي > الأقسام العامة > ضرائب الحياة العصرية

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-26-2007, 11:07 AM   #1
مشرفة أبناء في قلوبنـا
ناشطة في مجال حقوق الإعاقة
 
الصورة الرمزية مريم الأشقر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
رقم العضوية: 382
الدولة: الغاليــــ قطــر ــــة
المشاركات: 3,123
معدل تقييم المستوى: 17
مريم الأشقر نشط
انطلاق فعاليات الحلقة التدريبية الدولية الأولي لمكافحة المخدرات


انطلاق فعاليات الحلقة التدريبية الدولية الأولي لمكافحة المخدرات

برعاية وحضور اللواء سعد بن جاسم

العميد الخليفي : مواجهة التحديات تتطلب وجود عنصر المكافحة المدرب والمتمرس

اللواء دكتور محمد فتحي: أفغانستان تنتج 92% من مخدر الأفيون والهيروين

النقيب إبراهيم آل سميح:
الحلقة تضم نخبة من المختصين بشؤون المخدرات





متابعة - نشأت أمين


برعاية وحضور سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام رئيس اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات افتتحت صباح أمس بفندق الماريوت الحلقة التدريبية الدولية الأولى في مجال مكافحة المخدرات والتي تنظمها اللجنة الدائمة في إطار المشروع الوطني للتوعية بأضرار ومخاطر المخدرات لعام 2007.

حضر الافتتاح العميد محمد سلطان الخليفي مدير إدارة الخدمات الطبية والعميد محمد مبارك الخليفي مدير إدارة مكافحة المخدرات والسيد مارك ستانلي منسق مركز الخليج للمعلومات الجنائية بالأمم المتحدة واللواء دكتور محمد فتحي عيد مدير عام الشؤون التعليمية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

ويشارك في الحلقة أكثر من 30 فرداً يمثلون 13 جهة خارجية وداخلية منها: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية واللجنة الوطنية القطرية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتستمر الدورة يوم الخميس القادم.

في بداية فعاليات الحلقة التدريبية ألقي العميد محمد مبارك الخليفي كلمة أشار فيها إلي أن هذه الحلقة التدريبية تأتي في إطار تنفيذ الخطة المرحلية الثالثة من المشروع الوطني للتوعية بأضرار ومخاطر المخدرات والذي يدخل عامه الثالث، وحلقة جديدة من سلسلة الدورات والفعاليات التي ترعاها اللجنة الدائمة، وأضاف أن تنظيمها يأتي أيضاً في إطار حرص اللجنة علي أهمية عنصر التدريب ورفع كفاءة العاملين في أجهزة مكافحة المخدرات لمواجهة مشكلة المخدرات، وخاصة في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها عالم الجريمة في هذا العصر، وذلك بفضل التطور الهائل الذي أحدثته الثورة المعلوماتية في وسائل الاتصال الحديثة وظهور شبكة المعلومات واستخدام التقنيات الحديثة في زراعة المخدرات، وقال إن مواجهة تلك التحديات يقتضي وجود عنصر المكافحة المدرب والمتمرس، والمزود في الوقت ذاته بالتقنيات التي لا تقل تطورا وفعالية عن تلك التي تستخدمها عصابات الاتجار والتهريب، لأن رجل المكافحة معني بمواجهة جريمة في منتهي الخطورة وعليه تقع مسؤولية كبيرة في مجال حماية مجتمعنا من أخطارها، وأضاف حرصنا علي اطلاع المشاركين علي أحدث المستجدات الدولية في مجال مكافحة المخدرات، حيث إن برنامج الحلقة غني بالدراسات والأبحاث القيمة التي ستساهم في رفع كفاءة المشاركين وإكسابهم المزيد من الخبرات لمتابعة واقع هذه الظاهرة ورصدها والتصدي لها بالفعالية المطلوبة وأشار إلي أنه سوف يتم خلال الحلقة عرض مجموعة من الدراسات والأبحاث في مجالات الاتجار غير المشروع بالمخدرات وغسل الأموال والرقابة علي السلائف الكيميائية والمعلومات الاستخبارية ودور المنظمات والاتفاقيات الدولية التي قام بإعدادها نخبة متميزة من كبار الأساتذة والخبراء المختصين في هذا المجال.

ومن جانبه شدد اللواء الدكتور محمد فتحي عيد مدير عام الشؤون التعليمية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية علي أهمية هذه الحلقة لما تحويه من موضوعات قيمة تفيد المشاركين في مواجهة مخاطر المخدرات مشيراً إلي وجود إستراتيجية عالمية لمكافحة المخدرات اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها العشرين لعام 1998، والتي تنص علي أن عام 2008 هي السنة التي يتحقق فيها الهدف النهائي للإستراتيجية في القضاء علي مشكلة المخدرات إنتاجاً وتهريباً وترويجاً وتعاطيا ومصادرة الأموال المتحصلة من هذه التجارة، وقد صدر ذلك في عدة تقارير نصف سنوية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات، ولكن التقديرات تشير إلى تزايد المخدرات بنسبة كبيرة.

ويري أن إستراتيجية الأمم المتحدة قد حققت غرضها في ترسيخ التعاون بين دول العالم في مجال مكافحة المخدرات وذلك من خلال عقد دورات تدريبية تهدف إلى رفع مستوي أداء العاملين في مجال مكافحة المخدرات من أجل المساهمة في تحقيق المطلب النهائي وهو القضاء علي مشكلة المخدرات أو علي الأقل تحقيق نتائج قابلة للقياس توحي بأننا نسير علي خطي صحيحة.

ويقول النقيب إبراهيم آل سميح سكرتير اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات إن هذه الحلقة تضم نخبة من المختصين بشؤون مكافحة المخدرات لتعريف المشاركين بقضايا حيوية فرضت نفسها علي الساحة خاصة في منطقة الخليج العربية فكان لزاما علينا تناولها بشيء من الدراسة والبحث مثل الرقابة البحرية علي الكيماويات المستخدمة في الإنتاج غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية والإجراءات والتدابير التي اتخذتها دولة قطر في مجال مكافحة غسل الأموال وكيفية تحليل المعلومات الاستخباراتية والتهريب البحري وطرق المكافحة والتعاون الدولي والاتجاهات العالمية والعربية للاتجار غير المشروع بالعقاقير المخدرة.

وأضاف: إن الحلقة تضم أكثر من عشر محاضرات نظرية يتخللها تدريبات عملية ثم يتبعها استبيان للمشاركين في التعرف علي مدي جدية الموضوعات المطروحة والاستفادة منها للوصول إلى نتائج تساهم في تدعيم جهود مواجهة الأخطار الناجمة عن مشكلة المخدرات.

وفي لقاء مع اللواء الدكتور محمد فتحي في نهاية الحلقة أشار إلى أن هناك إستراتيجية عالمية لمكافحة المخدرات اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها لعام 1998 وحددت هذه الإستراتيجية عام 2008 للقضاء نهائياً علي مشكلة المخدرات إنتاجاً وترويجاً وتعاطيا، وصدرت مجموعة من التقارير السنوية من المكتب المعني بالمخدرات بالأمم المتحدة لتحقيق هذه الإستراتيجية ولكن للأسف الشديد هناك استقرار في حجم الحشيش وزيادة في الأفيون والكوكايين وهذا ما يعد تراجعاً واضحاً للتصدي لهذه المشكلة قبل حلول عام 2008 بدلاً من حلها كما كان متوقعاً في الإستراتيجية السابق ذكرها.

وبيّن اللواء الدكتور محمد فتحي انه علي المستوي العالمي تنتج دولة أفغانستان 92% من مخدر الأفيون والهيرويين كما تنتج دول المغرب حوالي 82% من الإنتاج العالمي للحشيش، مؤكداً علي أهمية مثل هذه الدورات التي من شأنها رفع كفاءة العاملين في مجال مكافحة المخدرت لتحقيق الغرض النهائي المتمثل في القضاء علي مشكلة المخدرات.

وأوضح اللواء الدكتور أنه هناك تقدم كبير في مجال الوقاية من المخدرات، فعلي سبيل المثال هناك الإستراتيجية العربية لمكافحة المخدرات وهي إستراتيجية تلزم الدول العربية علي أن الوقاية خير من العلاج غير أنه ما زال هناك الكثير من المجهود الواجب بذله في هذا المجال للوصول للأهداف المرجوة، مشيراً إلى إن التقدم العلمي والمعرفي في هذا المجال يستفيد منه الطرفان تاجر المخدرات والعاملون في مجال المكافحة للظاهرة والطرف الذي سيستطيع الاستفادة أكثر من التطور العلمي هو الذي سيكون له الغلبة في النهاية.

http://www.raya.com/site/topics/arti...0&parent_id=19

التوقيع

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب .. وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))
مريم الأشقر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2007, 12:42 PM   #2
مشرفة أبناء في قلوبنـا
ناشطة في مجال حقوق الإعاقة
 
الصورة الرمزية مريم الأشقر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
رقم العضوية: 382
الدولة: الغاليــــ قطــر ــــة
المشاركات: 3,123
معدل تقييم المستوى: 17
مريم الأشقر نشط

اهتمام بالتدريب واستخدام التقنيات الحديثة ..افتتاح الحلقة التدريبية الدولية الأولى في مجال مكافحة المخدرات

«30» مشاركاً يمثلون «13» جهة خارجية وداخلية يشاركون في الحلقة النقاشية

العميد محمد الخليفي: الحلقة تهدف لرفع كفاءة العاملين في أجهزة مكافحة المخدرات

النقيب إبراهيم آل سميح: أكثر من عشر محاضرات نظرية تتخللها تدريبات عملية





متابعة: فوزية علي -تصوير: سيد عمر


برعاية وحضور سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام رئيس اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات افتتحت صباح أمس بقاعة الرواق بفندق الماريوت الحلقة التدريبية الدولية الأولى في مجال مكافحة المخدرات والتي تنظمها اللجنة الدائمة في إطار المشروع الوطني للتوعية بأضرار ومخاطر المخدرات لعام 2007.

حضر الافتتاح العميد محمد سلطان الخليفي مدير إدارة الخدمات الطبية والعميد محمد مبارك الخليفي مدير إدارة مكافحة المخدرات والسيد مارك ستانلي منسق مركز الخليج للمعلومات الجنائية بالأمم المتحدة واللواء الدكتور محمد فتحي عيد مدير عام الشؤون التعليمية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

ويشارك في الحلقة أكثر من 30 فرداً يمثلون 13 جهة خارجية وداخلية منها: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، واللجنة الوطنية القطرية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتستمر الدورة حتى الخميس.

وقد أكد العميد محمد مبارك الخليفي مدير إدارة مكافحة المخدرات في كلمته إن تنظيم الحلقة يأتي في إطار حرص اللجنة على أهمية عنصر التدريب ورفع كفاءة العاملين في أجهزة مكافحة المخدرات لمواجهة مشكلة المخدرات، خاصة في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها عالم الجريمة في ظل الثورة المعلوماتية في وسائل الاتصال الحديثة وظهور شبكة المعلومات واستخدام التقنيات الحديثة في زراعة وترويج المخدرات.

ومواجهة تلك التحديات يقتضي وجود عنصر المكافحة المدرب والمتمرس والمزود في الوقت ذاته بالتقنيات التي لا تقل تطوراً وفعالية عن تلك التي تستخدمها عصابات الاتجار والتهريب، لأن رجل المكافحة معني بمواجهة جريمة في منتهى الخطورة وعليه تقع مسئولة كبيرة في مجال حماية مجتمعنا من إخطارها ، وأضاف: قد حرصنا على اطلاع المشاركين على احدث المستجدات الدولية في مجال مكافحة المخدرات، حيث ان برنامج الحلقة غني بالدراسات والأبحاث القيمة التي ستساهم في رفع كفاءة المشاركين وإكسابهم المزيد من الخبرات لمتابعة واقع هذه الظاهرة ورصدها والتصدي لها بالفاعلية المطلوبة، ففي هذه الحلقة يتم عرض مجموعة من الدراسات والأبحاث في مجالات الاتجار غير المشروعة بالمخدرات وغسل الأموال والرقابة على السلائف الكيميائية والمعلومات الاستخبارية ودور المنظمات والاتفاقيات الدولية التي قام بإعدادها نخبة متميزة من كبار الأساتذة والخبراء المختصين في هذا المجال.

وأضاف العميد الخليفي إننا على ثقة بأن وجود هذه الكوكبة المتميزة من الخبراء والمختصين في هذه الحلقة ستثري مداولاتها بعطائهم الفكري وعلمهم الغزير وخبراتهم وتجاربهم الواسعة في هذا المجال، ونأمل بأن تكون نتائج هذه الحلقة كخطوة مهمة في تدعيم جهود مواجهة الأخطار الناجمة عن هذه المشكلة المعقدة.

وفي ختام كلمته أشار العميد الخليفي.. أود أن أشكركم جميعاً على حضوركم ورغبتكم في المساهمة معنا في إنجاح هذه الحلقة المهمة وأخص بالشكر السادة الخبراء الأفاضل الذين لبوا دعوتنا وحضروا خصيصاً ليشاركونا في هذه الحلقة لنستفيد من علمهم الغزير وخبرتهم العريضة وهم اللواء الدكتور محمد فتحي عيد والأستاذ الدكتور عمر الشيخ الأصم من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، والسيد مارك ستانلي من الأمم المتحدة والشيخ أحمد بن عيد آل ثاني والدكتور عادل السيوي من اللجنة الوطنية القطرية لمكافحة غسل الأموال.

كما أتوجه بعظيم الشكر والتقدير لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وللجنة الوطنية القطرية لمكافحة غسل الأموال، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الذين لبوا دعوتنا لإثراء هذه الحلقة التدريبية، أكرر شكري لكم جميعاً على تشريف هذه الحلقة التدريبية بكريم حضوركم راجياً لكم النجاح والتوفيق في تحقيق الأهداف المرجوة منها.

وأوضح أن مواجهة هذه التحديات تقتضي وجود رجال المكافحة المدربين والمتمرسين والمزودين بالتقنيات الحديثة التي لا تقل تطوراً وفعالية عن تلك التي تستخدمها عصابات الاتجار والتهريب، وقال إن برنامج الحلقة غني بالدراسات والأبحاث القيمة التي ستساهم في رفع كفاءة المشاركين وإكسابهم المزيد من الخبرات لمتابعة واقع هذه الظاهرة ورصدها والتصدي لها بالفعالية المطلوبة.

ومن جانبه شدد اللواء الدكتور محمد فتحي عيد مدير عام الشؤون التعليمية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية على أهمية هذه الحلقة لما تحويه من موضوعات قيمة تفيد المشاركين في مواجهة مخاطر المخدرات، مشيراً إلى وجود إستراتيجية عالمية لمكافحة المخدرات اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها العشرين لعام 1998، والتي تنص على أن عام 2008 هو العام الذي يتحقق فيه الهدف النهائي للإستراتيجية في القضاء على مشكلة المخدرات إنتاجاً وتهريباً وترويجاً وتعاطياً ومصادرة الأموال المتحصلة من هذه التجارة، وقد صار ذلك في عدة تقارير نصف سنوية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات، ولكن التقديرات تشير إلى تزايد المخدرات بنسبة كبيرة. ويرى أن إستراتيجية الأمم المتحدة قد حققت غرضها في ترسيخ التعاون بين دول العالم في مجال مكافحة المخدرات، وذلك من خلال عقد دورات تدريبية تهدف إلى رفع مستوى أداء العاملين في مجال مكافحة المخدرات من أجل المساهمة في تحقيق المطلب النهائي وهو القضاء على مشكلة المخدرات أو على الأقل تحقيق نتائج قابلة للقياس توحي بأننا نسير بخطى صحيحة.

ويقول النقيب إبراهيم آل سميح سكرتير اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات ان هذه الحلقة تضم نخبة من المختصين بشؤون مكافحة المخدرات لتعريف المشاركين بقضايا حيوية فرضت نفسها على الساحة خاصة في منطقة الخليج العربية، فكان لزاماً علينا تناولها بشيء من الدراسة، والبحث مثل الرقابة البحرية على الكيماويات المستخدمة في الإنتاج غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية والإجراءات والتدابير التي اتخذتها دولة قطر في مجال مكافحة غسل الأموال وكيفية تحليل المعلومات الاستخباراتية والتهريب البحري وطرق المكافحة والتعاون الدولي والاتجاهات العالمية والعربية للاتجار غير المشروع بالعقاقير المخ.درة.

وأضاف ان الحلقة تضم أكثر من عشر محاضرات نظرية تتخللها تدريبات عملية ثم يتبعها استبيان للمشاركين للتعرف على مدى جدية الموضوعات المطروحة والاستفادة منها للوصول إلى نتائج تساهم في تدعيم جهود مواجهة الأخطار الناجمة عن مشكلة المخدرات.

http://www.al-sharq.com/DisplayArtic...&sid=localnews

التوقيع

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب .. وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))
مريم الأشقر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2007, 01:44 PM   #3
مشرفة أبناء في قلوبنـا
ناشطة في مجال حقوق الإعاقة
 
الصورة الرمزية مريم الأشقر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
رقم العضوية: 382
الدولة: الغاليــــ قطــر ــــة
المشاركات: 3,123
معدل تقييم المستوى: 17
مريم الأشقر نشط

اختتام الحلقة التدريبية الأولي في مجال مكافحة المخدرات

الدوحة الراية

اختتمت الحلقة التدريبية الأولي في مجال مكافحة المخدرات، والتي نظمتها اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات في إطار مشروعها الوطني للتوعية بأضرار المخدرات والمسكرات لعام 2007 خلال الفترة من 25 - 29 نوفمبر الماضي بفندق الماريوت وقد قام العميد محمد سلطان الخليفي مدير إدارة الخدمات الطبية نيابة عن سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام - رئيس اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات بتوزيع شهادات التقدير علي المشاركين والهدايا التذكارية علي المحاضرين.

وقدم العميد محمد سلطان الخليفي شكره للمحاضرين علي ما قدموه من برامج جيدة خلال الحلقة التدريبية لرفع مستوي الأداء للمشاركين وصقل مهارتهم في مجال مكافحة المخدرات، كما حث المشاركين علي بذل المزيد من الجهد والعمل المتواصل من أجل حماية المجتمع من أضرار المخدرات.

حضر الحفل الختامي للحلقة اللواء دكتور محمد فتحي عيد مدير عام الشؤون التعليمية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والأستاذ الدكتور عمر الشيخ الأصم عميد كلية الأدلة الجنائية بجامعة نايف والشيخ أحمد بن عيد آل ثاني رئيس وحدة المعلومات المالية في اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والدكتور عادل السيوي الخبير القانوني باللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والنقيب إبراهيم آل سميح سكرتير اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات.

وقد اختتمت الحلقة فعالياتها بمحاضرة حول الإجراءات والتدابير التي اتخذتها دولة قطر في مجال مكافحة غسل الأموال حيث أكد فيها الشيخ أحمد بن عيد آل ثاني أن جريمة غسل الأموال هي مجموعة من الإجراءات التي تهدف إلي إخفاء المصدر الحقيقي للأموال والمتحصلات الناتجة عن أعمال إجرامية وإضفاء الشرعية علي هذه الأموال وإعادة ضخها في الاقتصاد الوطني مشيرا إلي إن هذه الجريمة لها آثار سلبية علي الاقتصاد الكلي لأي دولة فشيوعها في اقتصاد ما يضعف قدرة السلطات في تنفيذ السياسات الاقتصادية، وهذا يرجع إلي ضعف مصداقية البيانات والإحصاءات الاقتصادية المتاحة في ظل عدم القدرة علي قياس التنبؤ بحجم هذه العمليات كما أن التقلبات التي تحدث في حركة الأموال والودائع والتدفقات المصاحبة لعمليات غسل الأموال تؤثر سلبا علي استقرار السوق النقدي وسوق الصرف الأجنبي.

وأشار إلي أن دولة قطر من أولي الدول التي اتخذت العديد من التدابير والإجراءات الاحترازية في مجال غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتي كان الغرض منها توفير الحماية اللازمة لمؤسساتها وقطاعاتها المالية من المخاطر الناجمة عن هذا النوع من الجرائم الخطيرة.


http://www.raya.com/site/topics/arti...0&parent_id=19

التوقيع

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب .. وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))
مريم الأشقر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعليم الخدمة الاجتماعية الدولية عبدالرحمن الخراشي رّف المكتبة الاجتماعية 4 11-19-2011 06:43 PM
التأهيل النفسي والاجتماعي لمدمني المخدرات . سميرة ضرائب الحياة العصرية 15 11-08-2009 02:12 AM
مقالات للدكتور عبده الطايفي امل الأيام مرحلة البكالوريس (علم الاجتماع) 11 09-10-2008 07:42 AM
فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات عبدالمجيد طاش جدار الاعلانات 2 07-01-2008 03:09 AM
دور الأمم المتحدة في مجال مراقية المخدرات عبدالرحمن الخراشي مرحلة البكالوريس(خدمة اجتماعية) 1 03-07-2008 03:27 AM


الساعة الآن 05:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
كتاباتك مرآة شخصيتك فأحرص أن تظهر بشكل راقي
اختصار الروابط
 
Inactive Reminders By Icora Web Design