عم أطفال خيبر : والدتهم “مجنسة” وتحتجزهم وتجوعهم منذ ثلاث سنوات


تخلت مواطنة (حصلت على الجنسية بعد زواجها) في محافظة خيبر، التابعة لمنطقة المدينة المنوّرة، عن طابع الأمومة الغريزي في الأنثى، واحتجزت أبناءها الثلاثة، وجوّعتهم، وعنفتهم، حتى أثّر ذلك على نفسياتهم.
وأوضح عم الأبناء المعنفين لصحيفة “الوئام” أن أبناء أخيه وعددهم ثلاثة أبناء (ابنتين وابن) قد تعرضوا لعنف أسري شديد من قبل والدتهم ولمدة تقارب الثلاث سنوات بعد أن حسبتهم ومنعتهم من الطعام لأوقات كثيرة كما أنها قامت بضربهم وتعذيبهم حتى أصبح أبناء أخيه يعانون من حالة نفسية سيئة نتيجة هذا الحبس والتعذيب.
وأردف عم الأبناء المعنفين أن كل هذا التعذيب والحبس من قبل والدتهم كان بسبب المال وأن هذا التعذيب قد حصل أمام الأب الذي لم يقدر أن يحرك ساكناً بسبب ملازمته للكرسي المتحرك بعد أن بترت أحد قدميه نتيجة إصابته بمرض الغرغرينه.
وواصل عم الأبناء حديثه بأن الأبناء المعفنين هم ( ش ) وهي البنت الكبرى وعمرها عشرون سنة، وقد تعرضت للتعذيب لمدة طويلة من صغرها وهي الآن تعاني من مرض نفسي وآلام في جسدها نتيجة هذا الحبس والتعذيب، و( ع) وهي البنت الأخرى وقد نالت ما نالته أختها الكبرى إلا أنها قد قامت بتقديم شكوى قبل سنتين عبارة عن عنف أسري يتعرضون له من قبل والدتهم إلا أن هذه الشكوى لم تلق تجاوباً من أحد و( ع ) وهو الابن الوحيد والذي أظهر مقطع الفيديو المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي قوة التعنيف الذي تعرض له وأيضاً يتضح لنا من المقطع أنه يعاني من ضرر نفسي أيضاً.
وتابع عم الأبناء أن هناك كان تخاذلاً كبيراً من قبل بعض الوزارات والجهات المعنية بهذه الحادثة حيث أنه قد اتصل بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية قبل مدة وأخبروه بأنهم سوف يقومون بإرسال موظف لكي يتأكد من هذه الحالة ولكنه وللأسف لم يتواصل معه أحد وأنا حقوق الإنسان تمت مخاطبتهم أكثر من مرة ولكن دون جدوى.
وبين عم الأبناء أن الأشقاء الكبار للأبناء المعنفين قد تم سجنهم بعد تعاونهم مع الأم في عملية الضرب إلا أنه فوجيء بخروجهم بالكفالة وأنه مستغرب من كيفية خروجهم.
وأكد عم الأبناء أنه يجب محاسبة الأم على هذه الأضرار التي قد تعرضوا لها أبناء أخيه كما طالب بسحب الجنسية منها وأنهم بصدد تقديم شكوى للجهات العليا وإرفاق كل المستندات والتقارير التي توضح فيها تعنيف هؤلاء الأبناء حتى يتم أخذ حقهم ممن عذبهم وأساء لهم.
الجدير بالذكر أن الأبناء المعنفين قد أدخلوا جميعهم مستشفى “خيبر” قبل ثلاثة أيام بعد أن أخرجتهم الشرطة من منزلهم الذي كانوا محتبسين بداخله وسوف ينقلون بعد قليل إلى دار الرعاية بالمدينة المنورة.

المصدر

لا تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *